تاريخ نشر: Jul 10, 2014
مصدر: الأيام

الأخبار

Email this story Print this page zoomin zoomout

ساسكو بنك: ارتفاع حتمي لأسعار النفط والدولار نحو مزيد من الضعف

أصدر بنك ساكسو، متخصص الاستثمار وتداول الأصول المتعددة، رؤيته المستقبلية للربع الثالث من عام 2014 والتي تبحث في كل من بيئة الاقتصاد الكلي وفئات الأصول الفردية. 

يتوقع البنك ربعاً ثالثاً إيجابياً نسبياً حيث حافظ البنك على تفاؤله بأن يعود النمو الأمريكي بعد الكوارث التي ترتبط بالطقس بصورة رئيسية في الربع الاول (-2.9%) ويرى البنك كذلك تفوق الاسهم على السندات ويتوقع بأن تعرض الدولار الامريكي لمزيد من الضعف يبدو أمراً محدوداً حيث يجب ارتفاع التقلب من مستوياته المنخفضة القياسية مع اقترابنا من التيسير الكمي الفدرالي الثالث وفي النهاية، يتعقد البنك ببقاء النفط مرتفعاً ولكن ضمن مجال ثابت.

على الرغم من ذلك، يقول ستين جوكوبسون، كبير الاقتصاديين بأن الاختلال الدائم في السوق حيث يحصل ما نسبته 20% فقط من الاقتصاد -شركات وبنوك مدرجة- على 100% من الائتمان المتوفر ورأس المال السياسي ما يسبب خنق نسبة 80% المتبقية وهي المشاريع الصغيرة والمتوسطة إذ تبدو تقييمات البورصة «معقولة» ولكن فقط بسبب التكلفة الأقل الناتجة في رأس المال لنسبة 20% المختارة حيث يفرض الاعتقاد السائد في التيسير الكمي والتفضيل المنتشر عليها الاستثمار في الأسهم. 

يتعرض الانتعاش المتوقع للمزيد من التهديدات بما فيها سوق العقارات الصيني وحاجاتها المرتفعة من إعادة التمويل وتراجع النمو في فرنسا والمانيا بسبب انخفاض الصادرات إلى آسيا واستمرار أسعار الطاقة في الصعود حيث تؤثر أسعار الطاقة المرتفعة سلباً على الاستهلاك من خلال المساهمة في تآكل حدود دخل المستهلكين الذي يمكن الاستغناء عنه. 

ويعلق جاكوبسون: «دون تحويل الأموال من 20% إلى 80%، سنشهد عقداً من «التأثير الياباني». يشكل تصحيح هذا الاختلال عاملاً أساسياً لإعادة الاقتصاد العالمي يدعو الاجماع على كفاية مقدار قليل من النمو إلى القلق ويتجاهل الصورة الأكبر. 

«في شهر يناير، صرّح اقتصاديو البنك الدولي والبنك المركزي الاوروبي والاحتياطي الفدرالي ومعظم اقتصاديي البنوك بالإعلان عن أن سنة 2014 ستكون عام الانتعاش ولكن ومع دخولنا في النصف الثاني، تبدو أوروبا ضعيفة وعجز الميزانية فيها في ارتفاع ويتم عقد صفقات سياسية خلف الكواليس لكسب المزيد من الوقت في حين تحتاج الولايات المتحدة إلى نمو سنوي بنسبة 2.9% في الربع الثاني لتسجل نمواً صفرياً في النصف الأول من عام 2014 وتستمر آسيا في الاعتقاد بإمكانية تدبير «هبوط آمن» وهوا ما أراه على أنه محاولة يائسة كإيلاج الجمل في سم الخياط». 

الاسهم

يؤكد بيتر جارني، مدير قسـم استراتيجية الأسهم، على الأهمية لامتلاك الأسهم من أجل أن نشـهد نمواً ملحوظاً في رأس المال إذ ستستـمر إعادة التسعير النسبي بين الأسهم والسندات في عام 2014 بحيث يبقى العائد الاجمالي في الأسهم بالنسبة إلى السندات ما دون خط مخاطر الأسهم الأساسية منذ عام 1995 ويقول: «لا تزال الأســهــم أكثر فئات الأصول جذباً حيث تبدو الآن ذات قيمة واضحة وهي لا تبدو قيد فقاعة على الإطلاق».

الفوركس

شهدنا قفزة كبيرة في أسعار النفط جراء زعزعة الاستقرار في العراق ولكن هذه القفزة تبدو معتدلة بالنظر إلى النسبة المئوية وإن أكثر العملات المتأثرة سلباً في حال حصول ارتفاع أكبر في أسعار النفط تلك التي تعتمد بصورة كبيرة على استيراد الطاقة وتلك المستهكلة الاكبر للطاقة من حيث وحدات إجمالي الناتج المحلي حيث تبدو الهند وكوريا الجنوبية وجنوب افريقيا خصوصاً في خطر من كثافة الطاقة في إجمالي الناتج المحلي بينما تبدو الأسواق الناشئة في تركيا وبولندا والمجر معتمدة بصورة ضخمة على استيراد معظم استهلاكها. 

واضاف جون جيه هاردي، رئيس قسم الإستراتيجية في الفوركس: «خرجنا للتو من فترة اتسمت بالهدوء غير المسبوق في أسعار النفط ولذلك يبدو أن التحرك سيمتد أكثر حتى نشهد انخفاضاً وامتداداً في العملات».

تتضمن قمة مفاهيم تداول الفوركس في بنك ساكسو في الربع الثالث من عام 2014 مواقف اليورو مقابل الين الياباني القصيرة ومواقف الدولار الاسترالي مقابل الدولار الامريكي والدولار الكندي القصيرة ومواقف الكورون النرويجي مقابل الكورون السويدي الطويلة عند الانخفاضات ومواقف البيزو المكسيكي ضد الليرة التركية الطويلة. 

السلع

بغض النظر عن التفوق الحالي في السلع، يلقي الصراع في العراق بظلاله القاتمة على عرض النفط العالمي وفي حال لم يتوقف زحف المقاتلين، يبدو ارتفاع سعر النفط حتمياً في طريقنا لدخول 2015. 

يتعين على سوق الطاقة التعامل مع امكانية أن يزيد عرض النفط الخام العالمي على الطلب لأول مرة في العصر الحديث ويعود الفضل في ذلك إلى زيادة الانتاج من قبل الدول خارج منظمة الأوبك واحتمال انخفاض متوسط سعر مبيع خام برنت تحت عتبة 105 دولارات للبرميل وبعد خسارة الذهب السنوية الأولى في عام 2013 خلال 13 سنة، يعبر بنك ساكسو عن تفاؤله الحذر بمستقبل الذهب في أواخر 2014 بعد أن كان متوسط سعره 1,225 دولاراً أمريكياً للأونصة خلال الربع الأول. 

يضيف اول هانسن، مدير تنظيم السلع، ساكسو بنك: «يبدو الهدف العراقي الآن بعيد المنال مما سيزيد الضغوطات أكثر على المملكة العربية السعودية لزيادة الانتاج وتجنب الوصول لحالة الندرة في أسواق النفط». 

© حقوق الطبع والنسخ - الأيام
comments powered by Disqus

مؤشرات الشرق الأوسط

مؤشر الأخير التغير %التغير
TASI 7,093.66 +93.48 1.34%
ADI 4,308.77 +47.54 1.12%
DFMGI 3,360.91 +27.18 0.82%
QE 9,913.75 +119.92 1.22%
KSE 5,569.00 +14.54 0.26%
MSM30... 5,590.160 +102.480 1.87%
ASE... 2,164.59 -6.39 -0.29%

آخر تحليلات المحللين  >>

أو
الشركة سعر آراء
الشركة 85.00 حياد
شركة اسمنت 9.70 زيادة المراكز
شركة اسمنت 25.90 زيادة المراكز
شركة اسمنت 33.50 زيادة المراكز
الشركة الوطنية 45.22 زيادة المراكز

أسواق اليوم روابط سريعة

×

لتصلك آخر مستجدات أسواق الأسهم الخليجية والعالمية على بريدك الإلكتروني